حكمــة اليوم

ثِق بِأَن الْصَّوْت الَهـادِئ أَقْوَى مِن الْصُّرَاخ؛وَأَن الْتَهـذِيْب يَهـزَم الْوَقـآَحّة ., وَأَن التَّوَاضُع يُحَطِّم الْغُرُوْر.

الثلاثاء، 3 مايو، 2011

الأزهر و الاخوان ايد واحدة



التقى المرشد العام للاخوان المسلمين بشيخ الأزهر اليوم...دلائل اللقاء غير مفهومة بالنسبة لي تحس كدة كأن الاخوان فصيل بيمثل دولة لوحده فزيارة المرشد العام تشبه زيارات الرؤساء لبعضهم البعض و متعجبة من التسليط الاعلامي على اللقاء و ربما اكون مخطئة في تعجبي لان نشاط الاخوان عموما بطبيعة الحال عليه تركيز من بعد الثورة...و موقف الازهر ايضا غريب بالنسبة لي مع حملة هجوم سابقة على السلفيين فلماذا يفتح ذراعيه للاخوان و ينتقد السلفيين بشكل اشبه بالهجوم!!

المهم في الموضوع هي تصريحات مرشد الاخوان كانت بتنافق شيخ الازهر و تمدحه بشكل شخصي... ...و كما اختارت جريدة اليوم الساقع - قصدي اليوم السابع - عبارة بعينها كمانشيت للخبر و هي "الازهر المرجعية الوحيدة للمسلمين" فخطورة العبارة تحتاج وقفة..شخصيا ارفض مبدأ وجود شئ اسمه مرجعية...مهما قلت و وضحت بخصوص هذه النقطة لن يكون ذلك افضل من هذا الاقتباس لرد احد الازهريين - و هو زميل في منتدى - على هذه الكلمة
برغم أنني أزهري من الجذور ، لكني اختلف في هذه المقولة ، (فالمرجعية الوحيدة )هذه ليست عبارة صحيحة في الاسلام ، فتجدها عند النصارى ، وتجدها عند آيات قم ، لكن عند أهل السنة فلا توجد ، لأن كل يؤخذ من كلامه ويرد إلا المعصوم صلى الله عليه وسلم ، ولا عصمة لأحد من البشر كائنا من كان ، ولا يمثل أحد الإسلام كاملا ، ولا جماعة ، بل كل يجوز في حقه الخطأ والصواب ، والأولى أن يقول ( الاختلاف سنة كونية والاعتصام فريضة شرعية ) أي يجب أن يجتمع الجميع على الأصول ، أما الاختلاف في الفروع فلا يوجب الفرقة

* ثانيا : قول مرشد الإخوان يناقضه الواقع ، فلو رأى مجلس الإرشاد أمراً فهو يمضي فيه ، ولا ينتظر فتوى الأزهر ولا غيره

ثالثاً: ما المقصود بالأزهر ؟
هل هو رأس الأزهر وهو شيخ الأزهر؟ أم لجنة كبار العلماء ؟أم علماء الأزهر الشريف باختلاف توجهاتهم ؟.
لو قلنا شيخ الأزهر وحده فليس هناك أحبار ولا قسس في الإسلام ، فضلا عن عدم تخصصه ( مع احترامنا لقدره ) في الشريعة ، بل في الفلسفة ، على خلاف جاد الحق وشلتوت وغيرهما
ولو قلنا هيئة كبار العلماء ، فهي لم توجد بعد ولا يغني عنها مجمع البحوث لأننا نعرف تكوينه جيدا

ولو قلنا علماء الأزهر ، فهم أطياف شتى ، فهناك السلفييون وهم كثر ، ويسيرون على فقه السنن وليس المذهبي ، وهم يأصلون المسائل تبعا لصحة الأدلة ، فهم على علم كبير بعلوم الحديث ،وهناك الفقهاء المذهبيين الذين لا يهتمون بدراسة علوم الحديث بل يبنون فتاوهم على تقليد إمام المذهب
، وهناك أصحاب التوجه الصوفي سواء مذهبين أم لا ، فأي علماء يقصدون بكلامهم ؟
ثم بالنسبة لمن يفتون على الفضائيات 90% منهم أزهريون مثل الشيخ ماذن السرساوي والشيخ محمد عبد الفتاح اسماعيل ،والشيخ الزغبي ، والشيخ عبد الله بركات ، فهل هؤلاء سنعزلهم من الأزهر ؟
ثم لماذا هذا الاقصاء وهناك مدارس شتى ، فهناك الجامعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم ، وقد تختلف في في الرؤى الفرعية وليس في الأصول . فهل هذا الاقصاء هو المناسب للمرحلة الحالية ؟، أم أن الأزهر يسع إيران الرافضية التي عقيدتها قائمة على هدم ديننا من أساسه ، ولا يقبل السلفيين ويشترك مع العلمانيين والليبراليين في حملتهم الإقصائية لهم .
كان الواجب أن يقول مرجعيتنا الوحيدة الكتاب والسنة الصحيحة ، وجميع العلماء على رؤوسنا
ويجب ان ننشئ هيئة كبار علماء تضم علماء الأزهر وغيرهم من الموثوق بهم ، ويقبل شيخ الأزهر دعوى الشيخ حسان بالوحدة والاجتماع على قلب رجل واحد في هذه المرحلة التي لا تحتمل الفرقة ، ويدعو كبار مشايخ السلفيين وعلى رأسهم العلامة محمد عبد المقصود والشيخ الحويني كما يدعو الإخوان والصوفية وجميع تيارات أهل السنة .

فلن تفلح التكتلات الصوفية في مقابل السلفية في هذا الوقت لسببين :

1- لا يمكن أبدا التصدي للسلفيين بسبب الآلة الإعلامية الكبيرة التي يملكونها ،سواء الفضائيات أو النت ، ولهم مشايخهم العلماء الذين أقنعوا ملاييين البشر في شتى بقاع المعمورة ، وخاصة بعد الثورة وقد فتح لهم المجال على مصراعية ، رغم حملات التشويه المتعمدة ضدهم ، فلم تعد هذه الحملات تجدي نفعا.

2- المنظر العام للأزهر سيشوه لو تعامل بمنطق شيخ الطريقة أو بمنطق مبارك الإقصائي ، فقد ولى زمن مبارك الذي كان يحكمنا بمنطق فرعون ( ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد)!!!!!
فيجب أن ينظر شيخ الأزهر للجميع كنظرة القاضي ، فلا يبني مواقفه عن قناعته وعقيدته الشخصية ، بل على التجريد واحتواء الكل مهما اختلف معهم ، فبهذا سيسود هو الكل ، أما تأزيم الأمور ومحاولة فرض عقيدتي على الناس فهذا محال لأمرين : لمخالفته الشرع وسنن الله الكونية في العباد ( ولا يزالون مختلفين ......)
وقد رفض الإمام مالك طلب الخليفة المنصور أن يجمع الناس على كتابه الموطأ رغم ثقته في كتابه ،قال فيه الشافعي رحمه الله : " لا أعلم كتاباً في العلم أكثر صواباً من كتاب مالك وقال إن الناس قد جمعوا واطلعوا على أشياء لم نطلع عليها)
الثاني : لا يتناسب مع طبيعة المرحلة التي يجب ا، نقدم مصلحة بلدنا وأن نتكاتف يدا واحدا لبنائها ،وكذلك من ناحية الحرية التي نعيشها والتي فتحت للجميع الحرية

الاثنين، 2 مايو، 2011

شعورك؟؟

تقريبا الامريكان قاصدين يحطوا صورة مفبركة عشان الشد و الجذب بتاع (بن لادن حي لأ ميت لأ حي....و هكذا) يستمر الى ما شاء الله و بهذا يتحقق الالهاء دا عين الالهاء 


ما هو شعورك عندما سمعت بخبر مقتل بن لادن ذلك الخبر الذي ظلت وسائل الاعلام تتحدث عنه لمدة اكثر عشر ساعات متواصلة..


هل شعرت بالسعادة لمقتل ارهابي؟ هل شعرت بالحزن لمقتل مجاهد او الغبطة لاستشهاده؟؟


شخصيا كان شعوري هو قلق و ترقب..
لانه لو نتذكر المكالمة المزعومة من صدام حسين و تصريح مزعوم من ابنته بانه حي و الآن الاعلان عن مقتل بن لادن وسط هذه الضجة الاعلامية ..كل هذا قد يكون الهاء و تمويه عن شئ كبير سيحدث او حدث...ربما الهاء عن الثورات العربية او الهاء عن الانتفاضة الفلسطينية الثالثة..لكن الاكيد ان الاعلان عن مقتل بن لادن كان كارت و تم اللعب به في الوقت الذي ارادوه....و لم يفوتهم ان يكون هذا الاعلان بعد انتهاء شهر ابريل حتى لا يعد كذبة ابريل :)


بن لادن كان و سيظل شخصية اسطورية مثيرة للجدل فمن يمكن ان يترك خلفه ثروة طائلة ليذهب ليعيش في الجبال و يقاتل و يعرض حياته للخطر الف مرة مقابل لا شئ اللهم الموت نفسه في سبيل ما يؤمن به؟ قال كثيرون ان بن لادن هو صنيعة امريكا صنعته حتى يهزم السوفييت فما الذي كان يمكن ان تعطيه له امريكا و لا يمكن شراءه بثروته؟


اذن لا لوم على من اعتبر بن لادن مجاهد و ما تعاونه مع امريكا ضد السوفييت الا من باب عدو عدوي صديقي..اما من حزن عليه فكان اولى ان يحزن اكتر على ان امريكا شوهته و خلقت منه ارهابي ...فعلى الارجح انه مات منذ وقت طويل ثم صنعت امريكا منه اسطورة و فزاعة للعالم فامريكا كدولة بوليسية تقتات على ايهام الناس بان امنهم مهدد و تحتاج دائما لفزاعة تبرر بها بطشها...

و ان كان بن لادن قد بدأ كمجاهد لكن ما آلت اليه الامور بعد ذلك لابد ان يشكك الناس فيه لان المجاهد الحق لا يرضى بان يقتل الابرياء..انا اتحدث عن التفجيرات اليومية في العراق و افانستان يموت فيها ابرياء و تتولى مسئوليتها القاعدة المزعومة و تبررها فتاوى التترس..التترس هو استخدام الابرياء كدروع و يقصد به من يقتل بالخطأ اثناء الهجوم على المستهدفين لانه تواجد وسطهم..


 شخصيا احاول ان انظر من زاوية حيادية و لهذا قول ان بن لادن كان مجاهد او على الاقل بدأ كذلك انما الجهاد الذي التصق باسمه و التنظيم المزعوم الذي ارتبط باسمه كان يتسبب في مقتل الابرياء لاجل هذا فإن اقرب احتمال لعقلي ان هذا الرجل مات من فترة طويلة بمرض الفشل الكلوي او حتى بغارة امريكية في بداية الحرب على افغانستان  و لكن المخابرات الامريكية بفبركة الصور و الفيدوهات جعلته على قيد الحياة في اذهان الناس...فتارة تصطاد مؤيدين له و تارة تصنع معارضين ايضا و تجعل ماكينة الحرب شغالة و هو ما يثري امراء الحرب الامريكين و يخدم المشروع الصهيوني... 

اما ان يكون بن لادن هو المسئول حقا عن احداث 11 سبتمبر فهذا فيه كلام آخر و مهما كان هذا الكلام فإنه لن يخرج عن ان بن لادن كان و سيزال فعلا اسطورة و الاسطورة لابد ان يحيط بها التهويل و الاكاذيب