حكمــة اليوم

ثِق بِأَن الْصَّوْت الَهـادِئ أَقْوَى مِن الْصُّرَاخ؛وَأَن الْتَهـذِيْب يَهـزَم الْوَقـآَحّة ., وَأَن التَّوَاضُع يُحَطِّم الْغُرُوْر.

الجمعة، 27 أبريل، 2012

الفن و رسالة الفن..هأو

عن عادل امام و قضيته المثيرة للجدل اتحدث..و اكثر من يغيظني في حديث المدافعين عنه هو كلامهم عن رسالة الفن!

محدش يكملنا عن الفن و رسالة الفن قبل ما يقولنا هوايه الفن اساسا...الفن ابتدعه الانسان للترفيه كنوع من الرفاهية بعدما لبى احتياجاته الاساسية من طعام و شراب و مسكن..فعندك بلد فيها 40% من السكان تحت خط الفقر ارجوك لا تحدثني عن الفن لان الفقر ايضا اصاب عقول الذين يعملون فيه
ثانيا لما الانسان وصل لدرجة من الرفاهية و الرقي في الفكر و اكتشف ان تقديم المسائل الجادة في اطار ترفيهي يجعل لها قبول اكثر لدى الجماهير ساعتها ظهر معنى "رسالة الفن" ففي الفن الذي امامنا اليوم اين هي تلك القضية الجادة التي يعرضها الفن في رسالته المزعومة!!
عادل امام نفسه اشتهر عنه انه بيعتبر الافلام نوعين "قصة" و "مناظر" و لانه غالبا معندوش قصة فبيعتمد على المناظر و هي غالبا مناظر خليعة..
كلموني عن رسالة الفن في اى حاجة تاني الا فيما يخص عادل امام
انت لما بتنتج افلام تكلف ملايين الجنيهات في بلد نص سكانها فقراء انت كدة مش بتساعدهم و لا بتقدم لا رسالة و لا ترفيه انت كده بتسخر منهم...الفقير المعدم اللي افتقد لفرصة التعليم الجيدة فمقاييسه للجودة فقيرة مثله ايضا و اللي يقدم له الاعمال تبع المقاييس دي افقر منه لو كان يعمل بمنطق الجمهور عايز كده لانه معندوش ابداع و لا فكر للارتقاء بهم فبيقدم لهم اللي عايزينه من منطلق تجاري بحت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق