حكمــة اليوم

ثِق بِأَن الْصَّوْت الَهـادِئ أَقْوَى مِن الْصُّرَاخ؛وَأَن الْتَهـذِيْب يَهـزَم الْوَقـآَحّة ., وَأَن التَّوَاضُع يُحَطِّم الْغُرُوْر.

الأحد، 1 مارس، 2009

أساس الشر فى العالم..!!!


طالعتنا جريدة البديل على موقعها الالكترونى بخبر لقاء صحفى مع رجل الأعمال سميح ساويرس
اعلن فيه عن بعض أراؤه بخصوص الاسلام و التطرف و الارهاب فى العالم

لمن يريد ان يقرأ هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا تجدوا نص هذا اللقاء مع هذا الساويرس
وكان لى وجهة نظر نشرتها سابقا و اعيد نشرها لأنها تمثل خلاصة رأيى حول هذا الأمر


بالفعل...المسلمون يسيرون على خطى الامم السابقة و هذا رغم انه واضح بالبديهه لكنه شئ اخبرنا عنه الرسول صلى الله عليه و سلم:"لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه . قالوا : اليهود والنصارى ؟ قال : فمن ؟ "و كل ما فعله اليهود و من بعدهم المسيحيين نحن سنفعله
لكن... اذا من يقصد بكلمة الشر فى العالم انه تنظيم القاعدة و بن لادن فأحب اوضح انكم تسقطون فى فخ امريكا دولة الارهاب الاولى التى عكفت على غسل الأدمغة لنشر ان بن لادن و منظمته هم الارهاب الاوحد فى العالم و غض النظر عن ارهابها الذى يتخذ صور شتى
كما ان....التطرف و التشدد الدينى منبعه ليس السعودية بحد ذاتها و دليل على ذلك ان الرجل الثانى فى تنظيم القاعدة و هو الظواهرى مصرى صميم
سؤال...ما هو سبب التطرف و التشدد الاسلامى...اعتقد ان نيوتن بقانونه اجابنا نصف الاجابة حيث قال ان لكل فعل رد فعل مساو له فى المقدار و مضاد له فى الاتجاه
و من هذا المنطلق نفهم انه حتى تطرف بن لادن و ارهابه لم يأت من فراغ و الانسان العاقل يبحث عما يخفى عليه و هو هنا سلوك العالم تجاه قضايا المسلمين فى كشمير و الشيشان و كوسوفا اوغندا و فى كل ارض تعرض فيها المسلمين للمذابح و التنكيل و ازاء ضعف الامة الاسلامية و ازاء صمت العالم نشأ تنظيم القاعدة الذى ظن انه سيحمى الاسلام و المسلمين على طريقته
السعودية...كدولة اعارض تماما نعتها بهكذا نعت لانها كما هو واضح متضررة ايضا من الارهاب بل و التشدد الدينى عموما لم تسلم منه برغم ان علمائها يحرمون العمليات الارهابية التى تشن بدعوى الجهاد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق